لا تعافي هبوط جنوني متواصل للريال اليمني تجاوز حاجز 1720 للدولار اليوم.!

لا تعافي هبوط جنوني متواصل للريال اليمني تجاوز حاجز 1720 للدولار اليوم.!

اقتصاد

فرص السعودية

فرص السعودية

2024/05/23, 03:00 م

سجل الريال اليمني هبوطًا حادًا، متجاوزًا حاجز 1720 ريالًا مقابل الدولار في مدينة عدن والمحافظات الواقعة في جنوب وشرق اليمن، وفقًا لما أكده تجار ومتعاملون في شركات الصرافة

. هذا التدهور يأتي في ظل ارتفاع شديد في الأسعار والذي ينذر بأزمة اقتصادية محتملة ومجاعة مدمرة. وقد بلغ سعر العملة المحلية أدنى مستوياته منذ نحو عامين، متأثرًا بأزمة كهرباء شديدة تفاقم معاناة المواطنين بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة فوق 36 درجة مئوية.

وقد أعاد البنك المركزي اليمني مزادات بيع العملة الأجنبية للبنوك التجارية في محاولة لاستقرار العملة المحلية، حيث باع 21.874 مليون دولار في أحدث مزاداته. ومع ذلك، فإن السوق السوداء تُظهر أسعار تفوق 1720 ريالًا للدولار الواحد، مما يعكس استمرار تدهور العملة رغم الدعم الاقتصادي الذي أعلنته السعودية للحكومة المعترف بها دوليًا في عدن.

من جانبه، رفض مسؤول كبير بالبنك المركزي التعليق على الأسباب المباشرة لاستمرار تراجع العملة، مشيرًا إلى أن السوق تظهر تحديات كبيرة في ظل غياب الموارد والاعتماد على البنك المركزي لتغطية الالتزامات الاقتصادية.

الجمود السياسي القائم وغياب التدفقات الاقتصادية الجديدة، والتوترات في البحر الأحمر هي من بين العوامل الرئيسية التي تُسهم في التدهور المستمر للعملة اليمنية حسبما أوضح يوسف سعيد، أستاذ الاقتصاد بجامعة عدن.

مع استمرار الحرب والأزمات الاقتصادية، يجد المواطنون العاديون في اليمن صعوبة بالغة في تلبية احتياجاتهم الأساسية، حيث أشار الموظف أبو أحمد إلى كيف أن القوة الشرائية للعملة قد تراجعت بشكل كبير، مما جعل المبلغ الذي كان يكفي لشراء أساسيات الطعام بات الآن يكفي لكمية قليلة فقط.

في هذا السياق، يظهر تدهور قيمة الريال اليمني المستمر كنتيجة مباشرة للحرب المستمرة والهجمات على موانئ تصدير النفط، ما أدى إلى فقدان الحكومة لأبرز مواردها الاقتصادية. بالإضافة إلى ذلك، يعاني اليمن من تحديات بنيوية تتعلق بوجود بنكين مركزيين متنافسين مما يعقد من إدارة السياسات النقدية البلاد.

مقالات متعلقة عرض الكل