قبيل مباراة السعودية وكوريا الجنوبية... مانشيني يغضب السعوديين بتصريح استفزازي أشعل الاستوديوهات التحليلية في المملكة حول نتيجة المباراة !

قبيل مباراة السعودية وكوريا الجنوبية... مانشيني يغضب السعوديين بتصريح استفزازي أشعل الاستوديوهات التحليلية في المملكة حول نتيجة المباراة !

وظائف

فرص السعودية

حنين حسين 2024/01/31, 09:45 ص

 

"هل هو تفاؤل أم شجاعة غير محسوبة من الإيطالي روبرتو مانشيني؟".. سؤال يطرح نفسه بقوة؛ بعد تأهل منتخب السعودية الأول لكرة القدم، كـ"متصدر" للمجموعة السادسة من بطولة كأس أمم آسيا، التي تستضيفها الدوحة القطرية على أراضيها، في الفترة من 12 يناير إلى 10 فبراير.

 

منتخبك المفضل في صراع البحث عن اللقب الآسيوي .. اشترك في منصة TOD من هنا وتابع المنافسات


 

منتخب السعودية تحت قيادة مدربه المخضرم مانشيني، دخل مباراة تايلاند، في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة السادسة، بكل قوة من أجل تحقيق الانتصار؛ ولكنه فشل في ذلك، واكتفى بالتعادل السلبي (0-0).

 

حتى مع هذا التعادل، تصدر الأخضر جدول ترتيب المجموعة السادسة برصيد 7 نقاط، وبفارق نقطتين عن منتخب تايلاند الأول لكرة القدم "الوصيف".

 

صدارة المنتخب الوطني، وضعته في الطريق الآسيوي "الأصعب"؛ حيث سيواجه كوريا الجنوبية في دور الـ16، مع احتمالية مقابلة أستراليا في ربع النهائي، بينما لو حل وصيفًا، كان سيجد أمامه أوزباكستان، ثم قطر أو فلسطين.

 

وفي بعض الأحيان.. يختار فريق أو منتخب ما، أن يخسر من أجل اختيار الطريق "الأسهل"؛ وهو الأمر الذي لم يقم به رجال روبرتو مانشيني، الذين لعبوا بكل شرف وأمانة أمام تايلاند.

 

إذًا.. لماذا اختار منتخب السعودية "الطريق الأصعب" في كأس أمم آسيا؟

 

ربما تكون الإجابة الأسهل؛ هي أنك لكي تكون بطلًا، يجب أن تفوز على أقوى المنافسين الذين يتواجدون معك في أي بطولة تشارك فيها.

 

لكن.. ربما أيضًا تكون الإجابة؛ هي تفاؤل السعوديين، بمواجهة منتخب كوريا الجنوبية، في بطولات كأس أمم آسيا، عبر التاريخ.

 

كوريا الجنوبية لم تتمكن من الفوز على الأخضر السعودي، في تاريخ مواجهتهما في البطولات الآسيوية، والتي وصلت إلى 4 مباريات.

 

المواجهة الأولى كانت في عام 1984 بنسخة سنغافورة، وضمن منافسات المجموعة الأولى؛ حيث انتهى اللقاء وقتها بالتعادل الإيجابي (1-1).

 

أما اللقاء الثاني؛ فجاء في نسخة "قطر 1988"؛ عندما فاز منتخب السعودية (4-3) بضربات الجزاء، بعد التعادل السلبي في المباراة النهائية؛ ليتوّج الأخضر باللقب القاري الغالي.

 

وواصل الأخضر هيمنته في مبارياته أمام كوريا، عندما انتصر (2-1) في نصف نهائي كأس آسيا 2000 بلبنان؛ لينتهي اللقاء الأخير بينهما - حتى الآن - في المسابقة، بالتعادل (1-1) عام 2007.

 

أي أن كوريا الجنوبية كانت بوابة منتخب السعودية؛ للتتويج بلقبي كأس آسيا 1984 و1988، بالإضافة إلى الوصول لنهائي نسخة 2000.

 

 

مقالات متعلقة عرض الكل